أخبار عاجلة
الرئيسية / صحة / أزمة الدواء المتواصلة : هل لا بد من تدخل الرئيس لإيجاد الحل في النقص الفادح و المفزع لأدوية الأمراض المزمنة

أزمة الدواء المتواصلة : هل لا بد من تدخل الرئيس لإيجاد الحل في النقص الفادح و المفزع لأدوية الأمراض المزمنة

 

تكاد جائحة الكوفيد 19 تنسي الدولة التونسية بقية مشاكل القطاع الصحي العديدة و المتراكمة و لعل أبرزها مع معضلة فقدان الكثير من انواع الأدوية طيلة السنوات المتتالية وهو ما خلق معاناة للمواطن التونسي في مختلف أنحاء البلاد فالعلاج و الدواء مسألة حياتية بل مصيرية لشرائح واسعة من التونسيين الذين من حقهم على دولتهم ان توفر لهم الدواء و ذلك مهما كانت الصعوبات و العوائق .

و المؤسف في هذا الموضوع أن أزمة الدواء لم تجد لها الأطراف المعنية اية حلول ،مما جعلها تتفاقم و تتعمق رغم تعاقب المسؤولين على وزارة الصحة و تغيير الحكومات.

و الوضع في علاقة بمسألة الأدوية و لا سيما بالنسبة للأمراض المزمنة لم يعد محتملا و ينذر بموجة كبيرة من الغضب و الإحتجاجات بين الفئات الإجتماعية الفقيرة خاصة التي لم تعد قادرة على تحمل فاتورة عجز الدولة التونسية توفير الأدوية لمواطنيها من ضعاف الحال . وتبعا لذلك يتعين على الدولة فعل أي شيئ في أقرب الأجال لحلحلة ملف توفير الأدوية الذي استعصى على كل الحكومات ما بعد الثورة .وعليه يبدو أنه لا مناص من تدخل أعلى هرم السلطة ممثلا في الرئيس قيس سعيد لحل هذه القضية مثلما كان الشإن مع ملف الكورونا و التلاقيح.

بدرالدين الجبنياني

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *