الرئيسية / وطنية / النقابة الموسيقية للمهن و المهن المجاورة : بعد الأزمة الصحية بسبب الكورونا …من أولاويات الهيئة التنسسق مع رئاسة الجمهورية للمصادقة على مجموعة من القوانين لفائدة الموسقيين.

النقابة الموسيقية للمهن و المهن المجاورة : بعد الأزمة الصحية بسبب الكورونا …من أولاويات الهيئة التنسسق مع رئاسة الجمهورية للمصادقة على مجموعة من القوانين لفائدة الموسقيين.

إثر الإعلان  عن نتائج مؤتمر انتخابات النقابة التونسية للمهن الموسيقية و المهن المجاورة التي انتظمت مؤخرا بالمركب الشبابي و الرياضي بالمنزه السادس و التي أفرزت فوز قائمة ماهر الهمامي و هي النيابة الثانية على التوالي التي تتولى فيها هيئة الهمامي مهاما على رأس النقابة المذكورة .

 و بعد تلاوة التقريري المالي و الأدبي تم خلالها تكريم عدد من الفنانين والموسقيين والمنتمين للمهن المجاورة و لعل الحركة التي لاقت استحسان كل الحضور هي التي قامت بها هيئة النقابة تمثلت في تكريم عميد المصورين الصحفيين المرحوم الحبيب هميمة الذي ساهم بنسبة كبير بعدسته الذكية رفيقة دربه في ترك ارشيف ثري من الصور من مختلف المجالات منها بالخصوص الرياضي و الثقافي وكان صديقنا و زميلنا رضا هميمة هو الذي مثّل شقيقه المرحوم حبيب هميمة لتكريمه... جريدة بالمرصاد نيوز كانت كعادتها حاضرة في مثل هذه التظاهرات حيث تابعت فعاليت الجلسة الإنتخابية و التقت ببعض من أعضاء الهيئة المنتخبة الجديدة.و أخذت منهم بعض التصريحات البداية كنت مع الأمين العام المنتخب و هيئته للمرة الثانية على التوالي  وهو النقيب ماهر الهمامي الذي صرح قائلا: لا أخفي عليكم صراحة أنا مسرور جدا بمستوى الجلسة الإنتاخابية و أعتقد أنها كانت إيجابية ولو أن هناك بعض التشنجات قد حصلت في المداخلات من بعض الموسيقين أنا شخصيا اعتبرها عادية و ما يهمني بدرجة أولى هي نتائج الصندوق و الحمدلله أن هذه النتائج كشفت حقيقة مدى ثقة و رضاء القاعدة النقابية في هيئتنا و وإدارتنا و الحمد لله و لئن يبدو ذلك يسعدنا كثيرا و نعتبره حافزا هاما بالنسبة لنا لمزيد البذل و العطاء و التحلي بالإرادة و العزم و المسؤولية حتى نكون دائما في مستوى و انتظارات منخرطينا و كل من منحنا ثقته فإن هذا الحافز سيحملنا أكثر المسؤولية لوضع أفكارجديدة و تخطيط برامج العمل النقابي لتطويره و الدفاع بكل شراسة على حقوق الموسقيين و المطربين و المنخرطين في المهن المجاورة و أؤكد مرة أخرى أن من خلال فترة نيابتنا في السنتين الماضيتن بأننا راضون تمام الرضاء على عملنا النقابي رغم الحجر الصحي و حجر التجوال و الأزمات الصحية التي تواصلت و عشناها على امتداد ثلاث سنوات تقريبا بسبب الكورونا ” وإنشاء الله إلي جاي خير “

 مصطفى الدلاجي : ما لفت انتباهي في هذه الجلسة و يبشر بكل خير هي لمّة في حدّ ذاتها و هي ثقافة لم تكن موجودة كانت حاضرة  بمعنى فرّق تسد لقد اكتشفت اليوم وجود كل الفنون الفنية و المويسيقة و الشعرية من مطربين وعازفين و ملحنين وراقصات و شعراء والمختصين في الأنترنات حقيقة لم أكن أعرفهم إذ أول مرة أراهم فكانت هذه اللمة حقيقة فرصة لأتعرفهم عليهم عن قرب خاصة وقد بلغني أن هناك من الحضور من جاؤوا من الجنوب التونسي كقبلي و دوز وسيدي بوزيد وهذا لا يزيدنا إلأ قوة و صلابة و إصرارا على مواصلة عملنا النضالي النقابي من أجل الدفاع عن حقوق منخريطينا لذا أؤكد على أن هذه لمّة هي أساسا للبناء و العمل على مزيد دعم وتمتين العلاقات بيننا و الإقتراب أكثر من بعضنا. و لعل هذه فرصة لأتوجه للجميع و أقول لهم رفقا بأخينا و زميلنا رئيس النقابة ” سي ” ماهر لنمدّوا له جميعا يد العون عوضا على الإنتقادات اللادعة الموجهة له فهذه الإنتقادات من وجهة نظري أراها بعيدة كل البعد عن المنطق و الواقع سيما و أن أخينا ماهر قام بعمل كبير ويسعى دائما لتطويره و تسخير كل الجهود من اجل حقوق زملائنا المنخرطين في النقابة فهدفنا بالأساس هو الإنسهار في المجموعة و نكران الذات مع ضرورة الإنسجام والتناغم بعقلية متوازنة نسعى خلالها بكل ما لدينا من امكانيات لتحقيق نسبة كبيرة من أهدافنا المرسومة وفق المخطط الخاص بطلبات و حقوق كل الزملاء المنخرطين في النقابة التونسية للمهن الموسيقية والمهن المجاورة و الوقوف صفا واحدا بجانبهم للدفاع عن حقوقهم و عن كل ما يعرقل أويربك مسيرتهم المهنية الموسيقية و قد خطر لي أن أقترحت على السيد ماهر الهمامي أن ندرج هذا المؤتمر تحت عنوان مؤتمر” دمقرطة ” الفن في مجال الموسيقي و أعني طبعا أن كل الجهات داخل ولايات الجمهورية لها نفس الحقوق في العمل الموسيقي و المشاركة في التظاهرات الثقافية و المهرجانات في تونس العاصمة و الولايات المجاورة و المعروفة باحتضانها للتظاهرات الموسيقية الكبرى. إذا من حق هؤلاء على غرار الفنانين المحظوظين الذين صعدوا على ركح قرطاج ان يأخذوا هؤلاء فرصتهم ايضا لتأثيث سهرات على ركح هذا الفضاء و يكفي هنا أن أذكر الفنان الكبير ” سي ” بلقاسم بو غنة و ما يملكه من رصيد هائل من مخزون المغنى و غيرها من الأغاني التي قيل أنها سيتم توثيقها.

انيس الخماسي مطرب و مكلف بالشون الإجتماعية : أعتبر أن مؤتمرنا الإنتخابي اليوم دار في ظروف طيبة غير كنت أنتظر لا محالة عدد أكثر من الحضور لكن أمام الفروع النقابية و عددها 18 موزعة على كامل تراب الجمهورية فسيتم في العام الجديد 2022 إضافة فرعين جديدين ولايتي باجة و قابس وأربربع مع زيادة أربع فروع  من تونس الكبرى بذلك اكيد سيرتفع عدد الحضور انطلاقا من المؤتمرات القادمة لكن ورغم ذلك فإني اشكر كل الذين حضروا خاصة الذين جاؤوا من مسافات بعيدة كلفهم مصاريف كبيرة فنحن كنقابة موسيقية و لسنا ما يفعله بعض القواعد الحزبية التي تملك إمكانيات مادية ضخمة لتوفير الحافلات و دفع مبالغ مالية لعدد من المواطنين غالبيتهم لا ينتمون لأحزابمعينة لحثهم ومشاركتهم في الوقفة هذا إلى جانب طبعا ” الكسكروت و الغوشو ” وذلك لتوفير أكثر عدد ممكن من المحتجين للتظاهر و التباهي بهذا العدد من المشاركين لمغالطة الرأي العام في حين أن أطراف أخرى و حتى المواطنين وبقية بعض الأحزاب الأخرى المعروفة في تونس بكفاءتها بصدقها و نظافة أيادي أعضائها تفطنوا لذلك من الوهلة الأولى و لاحظو أن هذه القواعد الحزبية بدات تتراجع بنسبة  كبير و قد تندثر في يوم من الأيام. لذا أرى أن تكلفة التنقل من داخل ولايات الجمهورية إلى العاصمة لحضور المؤتمر الإنتخابي مكلف صراحة لذلك لم يكن الحضور بأعداد مكثفة .و سيتم تدارك هذا الوضع في قادم المؤتمرات .المداخلات كانت قيمة عرفت بعض التوتر من قبل البعض و هذا أعتبره عادي خاصة و أن أفكارنا مختلفة ووجهة نظرنا أيضا المهم أن نستمع إلى بعضنا و نفهم بعضنا فالتشنج في بعض الأحيان في محلّه وذلك للوصول إلى نتيجة يتم الإتفاق عليها بالإجماع فيما بعد ،إذ علينا جميعا أن نحترم الرأي و الرأي المخالف وهذه هي الديمقراطية.نحن و بعد أن فزنا اليوم بفترة نيابية جديدة مع الخبرة التي اكتسبناها سنواصل مواجهتنا  ” وسنضرب بقوة على قانون الفنان “لكي يتم إدراجه في الرائد الرسمي  فنقاط القوانين جاهزة و بما أن البرلمان مجمّدا نشاطه  نحن كنقابة ستعمل لإحالته على رئيس الجمهورية للمصادقة عليه لتفعيله فهو أي القانون يحتوى على عدة نقاط كذك سنعمل على بعث عمادة و لئن كانت السنتين الماضيتين بمثابة التيار شكل عائقا كبيرا بعد للمضي قدما لمعالجة الملفات و تسوية وضعية فنانينا بسبب الجائحة و الأزمات الصحية التي عشناها على امتداد سنتين أضرّت بشكل كبير على زملائنا  بكل منناتهم . و انشاء الله في هيئتنا الجديدة نكون قد حققنا نسبة كبيرة من أهدافنا لفائدة الفنانين و الموسقيين المنخرطين في نقابة المهن الموسيقية و المهن المجاورة .

تحقيق: بدرالدين الجبنياني

تصوير: رضا همية

عن badreddine

شاهد أيضاً

الترجي والأهلي :دخلة تاريخية…وعمل ابداعي نصرة لغزة الابية.

      الترجي الرياضي التونسي   متابعة عبد الرزاق مقطوف تابع عشاق الكرة مباراة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *