الرئيسية / صحة / حجر صحي شامل من 9 إلى 16 من هذا الشهر و تونس تواجه أكبر أزمة صحية منذ الإستقلال

حجر صحي شامل من 9 إلى 16 من هذا الشهر و تونس تواجه أكبر أزمة صحية منذ الإستقلال

لم يخف  رئيس الحكومة هشام مشيشي  في الندوة الصحفية التي تابعتها جريدة ” بالمرصاد نيوز “و عدد كبير من وسائل الإعلام  و التي انعقدت يوم أمس الجمعة 7ماي 2021   بقصر الحكومة وفق ما اتخذته الهيئة العليا الإستشارية و الهيئة الوطنية لمجابهة انتشار فيروس كورونا  من إجراءات  للحد من تفشيه  بمدى خطورة الوضع الصحي في البلاد و النسب المتزايدة يوميا و بشكل لافت في عدد الوفيات و المصابين مشيرا إلى أن تونس تواجه منذ أسابيع أكبر أزمة صحية منذ استقلالها أسفرت إلى حد أمس عن وفاة11277   و 318236 مصاب  مبرزا أن الإجراءات المقترحة من قبل اللجان و الهيئات المعنية التي سيتم فيها تطبيق الحجر الصحي الشامل تهم الفترة الممتدة من 9 إلى 16 ماي الجاري و تشمل أيضا عطلة عيد الفطر هذه الإجراءات تهدف خاصة إلى الحدّ من انتشار الفيروس و التصدي لتداعيات العدوى داعيا الجميع إلى ضرورة الإلتزام بالإجراءات الوقائية و البروتوكلات الصحية التي لم تتوقف منذ ظهور الجائحة لكنها لم تطبق بتمامها قائلا ان المسؤولية مشتركة بين الجميع مبينا أن معدل وفاة بمائة تونسي في اليوم هو رقم كبير و محزن و أن الدولة مدعوة أكثر من أي وقت مضى لحماية صحة المواطنين مؤكدا على أن الحكومة سعت في هذا المجال إلى الحفاظ على الحد الأدنى من الأنشطة الإقتصادية تمكّن خاصة المؤسسات الصحية من استئناف أدوارها و مواصلة تقديم الخدمات الطبية اللازمة للمواطنين ضد جائحة كوفيد 19

كما أكد المشيشي على أن اوضع الصحي الخطير التي تيشه تونس يقتضي حماية صحة المواطنين عبر جملة من الإجراءات بما في ذلك إعادة فرض الحجر الصحي الشامل مؤكدا على ضرورة انخراط الجميع في عملية التسجيل و التلقيح ضد هذا الفيروس .كما اكد أن منظومة التصرف في التسجيل للتلقيح ضد فيروس كورونا “ايفاكس” تشتغل بطريقة ناجعة و شفافة و أن الخلل الذي طرأ مؤخرا على مستوى المنظومة المعلوماتية هو بصدد المعالجة من قبل المصالح المعنية

هذا و قد أعلنت الناطقة الرسمية باسم الحكومة حسناء بن سليمان جملة الإجراءات المتّخذة والمتمثلة خاصة في:

إقرار تشديد الإجراءات الاحترازية وإقرار الحجر الصحي الشامل بداية من يوم الأحد 09 ماي إلى يوم الأحد 16 ماي 2021 الخامسة صباحا.

حظر الجولان من الساعة السابعة مساءً إلى الساعة الخامسة صباحا من اليوم الموالي.

منع التنقّل بين المدن، باستثناء الحالات الاستعجالية والمُرخّص لها والخدمات الأساسية بما في ذلك حملة التلقيح.

منع جميع التجمعات والاحتفالات بما في ذلك العائلية والرياضية والثقافية.

تعليق ارتياد دور العبادة.

غلق الفضاءات الترفيهية والمنتزهات ومختلف محلات الخدمات.

غلق الأسواق اليومية والأسبوعية باستثناء محلاّت تجارة المواد الغذائية.

مواصلة العمل بإجراءات الحجر الصحي الاجباري للوافدين.

وجوب التزام كل من هو غير معني بالاستثناءات بالعزل الاتقائي بالمنازل الاّ لقضاء الحاجيات الضرورية تفاديا للتّتبعات الجزائية المرتبطة بتعمّد خرق التدابير المقرّرة بما ينجرّ عنه الاضرار بالغير ونشر الأوبئة.

من جهتنا و أمام كل هذه المعلومات و الإجراءات الصحية الهامة التي تم الإعلان عنها في هذه الندوة الصحفية علينا جميعا في هذه الظروف الصعبة و الدقيقة  أن نلتزم بهذه الإجراءات الوقائية و أن نطبقها بحذافيرها و أن نلتزم بالحجر الصحي الكامل.

بدرالدين الجبنياني

تصوير رضا هميمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *