أخبار عاجلة
الرئيسية / وطنية / عندما ينتصر العطار على وزارة السياحة

عندما ينتصر العطار على وزارة السياحة

مكتب تونس _ موقع جريدة بالمرصاد نيوز

لك الله يا بلدي الى اين انت سائرة ’فوزارة السياحة تصرف المليارات للاشهار من اجل سياحة لا تعود مداخيلها الى الدولة بل تذهب عملة صعبة في حسابات بنوك اصحاب النزل الذين اشتروا افضل الهكتارات بالدينار الرمزي. سبب هذا المقال هي الاسعار المعتمدة في نزلنا وهي رهيبة ولا عقل لها ونوعية الاكلات المقدمة للحرفاء ..ونتيجتها سياحة تعاني لم تجد سوى استبلاه المواطن المحلي. وكنت في اواخر الثمانينات قد قدمت عملية ترجمة لهيئة نادي الشمينو التي سعت للتعاقد مع مدرب دينامو كييف في عهد الاتحاد السوفياتي الفائز بلقب كرة السلة انذاك..و ارتبطت بعلاقة مع ذلك المدرب واللاعب ساشا الذي انتدبه الفريق ولاعب اخر فضل البطولة التشيكية ..قال لي المدرب ماهذه الاسعار في نزلكم فنحن نقيم مع الالمان وهم يشتكون مثلنا من اسعار المشروبات الكحولية واضاف ما معنى ان يصل سعر إحدى أبسط القوارير المعروفة الى 12 الف بينما سعرها في المغازة لا يتجاوز 3 دينارات. هذا في اواخر الثمانينات اما اليوم فسعر القارورة ارتفع 5 او6اضعاف وستجدون القائمة في احد النزل من فصيله 3 نجوم فقط .ابهذه الاستراتجية سننهض بفلاحتنا وبعنبنا المعصورة واليابانيون يفتكون هذا القطاع في فرنسا بالذات ولماذا كل هذه الاداءات على خمورنا وشعيرنا ..وقانون الكمية يتغلب هنا على النوعية ..الم يتبادر الى ذهننا ان التخفيض في السعر يجلب عددا اكبر من السواح ويمكن المواطن التونسي من الابتعاد عن الافاءات التي تقتله وتؤثر سلبا على الصحة…اما في ميدان المياه اتحدث عن مياه الشرب فحدث ولا حرج فالمواطن يدفع 7 الاف مقابل لتر من قارسي التي تباع ب500 مليم في العطار اما قارورة لتر الماء فسعرها 5 دنانير بينما سعر اللترين عند العطار ب800 مليم..فاي مغفل سيشتري الماء من النزل. ماهذا يا هذا انتم بسياستكم هذه تدمرون بايديكم هذا القطاع ..لكن ياحبذا فالماء الي ماشي للسدرة الزيتونه اولى به .”سكروا” هذا الباب واتركوا مياه الاستحمام للفلاحة. اقول هذا وانا على يقين ان سياحة مدروسة بامكانها ان تدعم اقتصادنا ولكن اصحاب النزل اعتقدوا ان الربح هو في رفع الاسعار فقدموا للحريف اكلة لا تمت لتونس بصلة ..فكان الهروب الجماعي والدليل ما رفعه السياح الطليان من احتجاج ضد نزل من فئة 4 نجوم في جربة.مشتكين من القذارة وتردي الاكل..يحدث هذا ونزلنا لا تقدم لاالكسكسي الجيد للحرفاء ولا السلاطة المشويه المشهورة بها بلادنا ..فماذا سياكل الحريف القادم من وراء البحر وكيف سيقضي اقامته واسعار نزلنا تمكنه من اقامات اطول في تركيا والمغرب ومصر ..باي باي سياحة تونس وهي سياحة انتصرعليها العطار

 عبدالرزاق المقطوف

عن badreddine

شاهد أيضاً

وزارة العدل : انتداب 50 ملحقا قضائيا في دورة أوت 2024

عكس مناظرة السنة الماضية التي تم فيها انتداب 200  ملحقا قضائيا فإن المناظرة الخارجية بالإختبارات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *