أخبار عاجلة
الرئيسية / الرياضة / عندما ينتصر القانو الغنائي على القانون الرياضي

عندما ينتصر القانو الغنائي على القانون الرياضي

مكتب تونس – موقع جريدة بالمرصاد نيوز
في اثارة الهلال من الصعب ان يستوعب الراي العام الرياضي ما يحدث في تونس وحتما ستعود هلال الشابة الى “التاس”بعد حل “الكناس” بامر من الجامعه التي ارتات ان يكون اللجوء الثالث الى المحاكم حكرا على الاندية الغنية فقط. تناولت هذا الموضوع وانا ادرك ان ابداء الراي في القانون الرياضي اليوم في تونس الثورة صار مدعاة للسب والتراشق بالتهم في هذه الرقعه الوحيدة من العالم لانها اصيبت بقيادة رياضية متعنتة تجاوزها الزمن وصارت حجر عثرة في طريق تطورها وباتت رمزا للرشوة والارتشاء في شتى الميادين بتحكيم يغدق الهدايا المشكوفه وموظفين بلا طاقة ولا قدرة على التصور الخلاق (راجع فيديو الشاب الفرنسي روبار مولينا بالصورة والارقام والموعظة الحسنة ..ولكن لا احد تجاسرعلى الرد ) ستعود الشابة ’اقصد جهة الشابة لان الظلم قد جاوز المدى….حسب اغنية محمد عبدالوهاب الخالدة الى التاس مجددا وان كان امامها فرصة الاستئناف امام اللجنة الوطنية للتحكيم وستنتصر لان الحق واضح ولايهم المشرفين على كرتنا ما ستقوله “التاس” عن لعبتنا وعن غطرسة الساهر عليها في قضية واضحة وضوح الشمس في عز النهار. فمالذي حدث وجامعتنا او رابطتنا المحترفة في هذه الحالة تملك ترسانة من القوانين لكنها لاتطبق..فما نفع القوانين اذا كانت ستظل في الرفوف هفوة الكاتب العام للنادي الافريقي فريق الشعب وهي صفة نتنمى ان لا تصبح “خويفة”بسببها نزلت البقلاوة الى البطولة المحترفة 2 خلال الموسم المنقضي وجرى ما جرى’لان فريق الشعب قادر على هز الشارع وجمهور باردو لطيف . وبالعودة الى الاثارة فهي شرعية لان ورقة المباراة حملت اشارة الى تصرف غير رياضي لرئيس الافريقي منذ مباراة سليمان وهذه الورقه ومن ابجديات كرة القدم هي المرجع وفيها يدون الحكم كل ملاحظاته وهي خلاصة سير المباراة.ومن هذا المنطلق وبعد الفرحة والاشارات الدنيئة نعود للرشد ونتصفح ما دون ويبدا سيناريو ما بعد المباراة. وهنا رات اسرة الهلال ان ترفع الامر للرابطة بالعودة لما دونه الحكم وادركت ان المرجع يعود للفصل 31 من المجلة التاديبيه الذي ينص على ان كل لاعب او مدرب او مسير يقع ذكره على ورقة المباراة يعتبر اوتوماتيكيا موقوفا عن النشاط الى حين صدور قرار من لجنة التاديب . وهنا لم تجتمع اللجنة لاسباب لا ندريها و كان على الكاتب العام للنادي مراسلة الرابطة (حى لا تبقى العقوبة سيفا مسلطا على الرقاب) وحثها على استدعاء كل من ذكر على ورقة التحكيم للمثول امام اللجنة للبت في امره او الزام رئيس النادي بعدم التواجد حتى في ارجاء الملعب حتى صدور القرار تفاديا لما لا تحمد عقباه. وهناك ايضا الفصل 45 المتعلق خصيصا بالمسؤولين دون غيرهم وخاصة المسؤولين الذين لم يقضوا مدة عقوبهم ليصبحوا اثرها بمثابة اللاعب الذي يشارك في مباراة دون ان يستوفى عقوبة وفي هذه الصورة يخسر فريقه الذي وقع في الخطا المباراة بنتيجة 2/0 هذا في خصوص اللاعب اما في خصوص المسؤول فتكون العقوبة الهزيمة 2/0 مع غرامة ماليه بالفي دينار. المسالة واضحة والفرق سواسية امام القوانين الرياضية لكن القانون الغنائي اي قانون الجوقة والطبلة والمزمار لا يلتزم بهذه الحقائق ويصم اذنيه عن حقيقة ما حصل لان الاوامر الفوقية اقتضت سياسة المكيالين والميزانين ..والشابة فريق متمرد على رئيسهم وما عليهم سوى هزمه ظالما او مظلوما . هذه هي كرتنا اليوم ..لكن للتاس حتما راي اخر بعد ان اصبحت اللعبة مكشوفه ولا تحترم القوانين الرياضيه بل صارت مزاجية كثر من شي اخر. عبدالرزاق المقطوف

عن badreddine

شاهد أيضاً

لاسبيل لشيخ الأندية سوى الإنتصار و المحافظة على عذارة شباكه

  متابعة : مراسلة موقع بالمرصاد نهى العوجي   لم يعد يفصلنا الكثير عن مباراة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *