الرئيسية / وطنية / مكتب سيدي بوزيد – موقع جريدة بالمرصاد نيوز: ندوة فكرية حول” الثورة التونسية في عيون المؤرخين و الإعلاميين و المبدعين”

مكتب سيدي بوزيد – موقع جريدة بالمرصاد نيوز: ندوة فكرية حول” الثورة التونسية في عيون المؤرخين و الإعلاميين و المبدعين”

مكتب تونس – موقع جريدةة بالمرصادنيوز

أكد اليوم الجمعة 16 ديسمبر 2022 عبد الواحد المكني أستاذ التعليم العالي بالجامعة التونسية وأستاذ التاريخ المعاصر بكلية الاداب والعلوم الانسانية في كلمته للحضور خلال ندوة علمية تحت عنوان ” الثورة في عيون المؤرخين و الإعلاميين و المبدعين” ، نظمتها جمعية 17 ديسمبر 2010 بسيدي بوزيد بمناسبة الذكرى 12 لإندلاع ثورة الحرية و الكرامة التي انطلقت من هذه الربوع أن الثورة التونسية صفحة مجيدة في تاريخ تونس رغم شيطنتها و تشويهها من قبل البعض كرها في مآلاتها.

لأنها جلبت -وفق تعبيرهمالتهميش و الويلات والبطالة و الفقر و التناحر السياسي و غيرها مما جعل الناس ينقمون على ” الثورة ” التي لم تكن كما وصفوها إذ هي تعد تتويجا لتراكم انطلق في العديد من المناطق المحرومة و قليلة المحظوظية إجتماعيا و إقتصاديا و تنمويا و هي( الثورة ) قد اندلعت لأسباب إجتماعية صرفة للمطالبة بالتشغيل و التنمية و الكرامة الوطنية و الإندماج الإجتماعي لكنه تم تحويلها إلى” ثورة سياسية ” تنظر في نمط الحكم و تراجع الدستور ثم إلى” صراع الحاكمين” و منه إلى” المعركة الهووية” التي حولت تونس إلى مسرح للوعاظ و المرشدين الذين جاؤوا من بلدان مختلفة لتعليم التونسيين دينهم رغم ما تزخر به تونس من طاقات و هامات في كل المجالات و قال المكني أن الثورة التونسية لم يكن مسارها خطيا بل هو مسار حلزوني تضمن منعرجات حاسمة على غرار منعرج 25 جويلية الذي تمناه المكني أن يمر بالبلاد إلى ما هو أفضل مضيفا أن تونس تسع الجميع مهما اختلفت أيديولوجاتهم و سياساتهم بقاعدة العيش المشترك و الولاء لتونس و من جهته أكد خليفة الشيباني أن الثورة انطلقت و ستتواصل و أن التونسيين ضيعوا العديد من الفرص خلال العشرية المنقضية و لا بد أن تكون هنالك ثورة تربوية و ثورة صحية وقال” أن الأسوء قد تركناه خلفنا

*أبومنتصر

عدسة : منتصر

عن badreddine

شاهد أيضاً

الترجي والأهلي :دخلة تاريخية…وعمل ابداعي نصرة لغزة الابية.

      الترجي الرياضي التونسي   متابعة عبد الرزاق مقطوف تابع عشاق الكرة مباراة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *