الرئيسية / الرياضة / من مخلفات الهدف الشبح في الليغا: ما صرح به خوان لابورتا..درس للعابثين بالكرة.

من مخلفات الهدف الشبح في الليغا: ما صرح به خوان لابورتا..درس للعابثين بالكرة.

 

 

متابعة

لن ناتي بجديد عندما نصف الليغا الاسبانية بكونها من أروع البطولات على الصعيد العالمي ومتابعوها يعدون بملايين المشاهدين كما يتصدر الكلاسيكو المشهد الرياضي على الصعيد الكروي العالمي ولكن ورغم هذه الهيمنة والاستحواذ على الفضاء الكروي فقد كشف الكلاسيكو الأخير بين ريال مدريد والبرسا إشكالية كبرى في حسم احدى اللقطات الكروية وتعذر حتى على تقنية ” الفار” الحسم في موضوع ما عرف بالهدف الشبح للاعب المغربي الأصل لامين جمال والذي اصبح يامين يامال بقدرة قادر. لا يهم ما يحصل مع المواهب العربية الفارة من بلدانها اليوم ويبقى السؤال مطروحا بعد اكثر من 48 ساعة هل ان الهدف المسجل والذي اخفاه الحارس الاوكراني لوين صحيح ام غير قانوني أي ان الكرة لم تجتز خط المرمى بكل محيطها .

هذا هو المشهد اليوم حيث تعذر على التقنيات الحديثة الحسم في موضوع هدف لتنضاف معضلة أخرى الى مهم الحكم .ليبقى الأهم في المسالة هو كلمة رئيس نادي برشلونه لابوتا التي طالب فيها بمنافسة اكثر عدالة في الليغا وتحدث رغم معارضته لتقنية الفار عن سوء استعمال لهذه التقنية في الدوري الاسباني وعن تجاهل مفضوح لدى بعض الحكام لعديد اللقطات وعدم العودة اليها مصير الهدف الشبح وتحدي لابورتا للمنظومة الكروية الاسبانية يكشف جراة نادرة في الشهد الكروي العالمي ونقلة نوعية في استعمال تقنية أحدثت للحسم في اللقطات التي يتعذر على الحكم مشاهدتها حيث طالب الرجل بوضع جميع الصور والتسجيلات الخاصة بالهدف على ذمة الفريق لمعالجتها وهدد بإعادة المباراة في حالة حدوث خطا في احتساب هدف شرعي وقانوني كما حدث في احدى البطولات الأوروبية وهذه ثورة في المجال الكروي لم يبلغها احد تذكرنا بالعقوبة التي سلطتها جامعتنا على فريق هلال الشابة لمجرد مطالبة هيئته المسيرة والمنتخبة ديمقراطيا باجراء تدقيق داخلي في صلب الجامعة التي يساهم هو في ميزايتها لقد عودتنا جامعتنا الموقرة بسياسة فرض النتائج وتقديم الألقاب هدايا لكل من دخل بيت الطاعة واستجاب لمطالب جامعة كرة القدم التونسية والتنكيل بكل من عبر عن راي اخر..فماهو راي القوائم الثلاث المرشحة للقيادة في تصريحات رئيس برشلونه وكيف سيتعاملون معها في صورة حدوثها في بطولتنا للتذكير : صرخة خوان لابوتا لا تعتبر بكاء عن هدف برشلوني بقدر ماهي رغبة في المحافظة على الريادة الكروية لليغا التي تدر الأموال والتمويلات على الكرة الاسبانية بل دعوة للعدالة في صلب كرة دخلها المال ويهدد بالقضاء عليها وهذه ليست رؤية لرئيس ناد متعصب خانه ذراعه بل هي رؤية لرجل سياسي مخضرم ومحام اسباني مرموق. ودخلنا نحن كتوانسة في تعليقات لا تمت بالفكر الاسباني بصفة وتاسى احباء البرسا والريال ان رئيسا الناديين العلاقين تابعا اللقاء معا…شي لم يحدث عندنا.فمتى يرد الصدى.

عن Baha

شاهد أيضاً

المنتخب الوطني لكرة القدم.. تساؤلات ترافق تعيين فوزي البنزرتي مدربا جديدا قديما للمنتخب!؟..والحال أننا نعتقد أن في الساحة الرياضية لم يعد لنا ممرنون أفذاذ،

المدرب فوزي البنزرتي متابعة الإعلامي الحبيب العربي وبعد النجاح المطعون فيه من طرف أصحاب النفوس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *