الرئيسية / وطنية / مهرجان رادس في المستوى…لولا الأحداث التي جدّت للصحفيين ليلة أمس… و عرض جعفر القاسمي ” عالحيط “

مهرجان رادس في المستوى…لولا الأحداث التي جدّت للصحفيين ليلة أمس… و عرض جعفر القاسمي ” عالحيط “

مكتب رادس – موقع جريدة بالمرصاد نيوزز

أتى مهرجان رادس  2022   في دورته 27 على كل العروض ولم يبق سوى عرضين وكانت الاجواء في جملتها طيبة تنظيميا وفنيا وجماهيريا الا ان منع  احد الزملاء الذي كان حاضرا في أغلب العروض و هو الصحفي الوحيد تقريبا  زميلنا بدرالدين الجبنياني الذي له أقدمية في الساحة الإعلامية لفترة  ثلاث عقود تقريبا وهو الذي يقوم بمهامه الصحفية على أعمدة صحيفته الإلكترونية ” بالمرصاد نيوز ” من إجراء حوارات مع جعفر القاسمي يبقى امرا محيرا ولا يليق بعد نهاية العرض من منعه مع عدد قليل من الصحفيين من القيام بعملهم الصحفي مهما كان درجة واسم مقدم العرض على إثر ما قام به المسمى الهادي قزيح الذي وقف صدا منيعا أمام مجموعة قليلة من الإعلاميين رغم أنه  لا علاقة له كعضو في هيئة التنظيم بالصحافيين فهذا السيد اخطأ في حق أشخاص جاؤوا لأداء واجبهم في غياب مدير المهرجان عن كل جدّ للصحفيين بعد نهاية العرض.

أمر اخر خيب ظن الجميع و خاصة الصحفيين  وهو ان المكان المخصص لهم  في حالة لا يليق بهم و لا تسمح لهم بالقيام بالقيام بمهامهم أقل ما يقال عنها في ظروف عادية. كلمة حق لا بدّ أن نقولها في الزميلين  الإعلامي القدير منجي نصري الكاتب العام و الناطق الرسمي للمهرجان و العضو المكلف بالإعلام توفيق الطرخاني اللذين  بذلا ما في وسعهما لخدمة الزملاء على امتداد الدورة وهذا يحسب لهما.  وعلى ادارة مهرجان رادس تجاوز مثل هذه النقاط السوداء و اختيار العروض خاصة المسرحية بمعايير و مقاييس مضبوطة تتميز بالجودة و الإعجاب من جمهور المهرجانات لأن صراحة سهرة  ليلة أمس Jaafour version française لجعفر القاسمي موضوعها “عالحيط” محتوى تافه و بعيد جدا على إطار العمل المسرحي الكوميدي بالخصوص فعلى القاسمي مراجعة نفسه و تعديل اوتاره لأن ما قدمه هو تهريج بعينه .

يوسف حمودي

عن badreddine

شاهد أيضاً

فوزي البنزرتي مدربا للمنتخب الوطني بمساعدة عماد بن يونس و اسكندر القصري مديرا فنيا * لا نزول هذا الموسم وبطولة 2024-2025 ب16 فريقا

المدرب الجديد للمنتخب الوطني فوزي البنزرتي متابعة الصحفي توفيق نويرة فوزي البنزرتي مدربا للمنتخب الوطني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *