الرئيسية / الرياضة / هل يجود الزمن بعداء قادر على ما قام به محمد القمودي من إنجازات خلدها التاريخ في الألعاب الأولمبية و المحافل الدولية.

هل يجود الزمن بعداء قادر على ما قام به محمد القمودي من إنجازات خلدها التاريخ في الألعاب الأولمبية و المحافل الدولية.

 

متابعة نهى عوجي مراسلة موقع جريدة بالمرصاد نيوز

 

 

 

 

ونحن في سنة الأولمبياد سرعان ماستقفز سنة 1968إلى ذاكرتنا الرياضية وتحديدا أولمبياد مكسيكو وستداهمه عن حين غرة صورة البطل الأولمبي محمد القمودي وهو يحاول جاهدا الوصول إلى خط النهاية ومن ورائه العداءان الكينيان يحاولان خطف الصدارة منه ، صورة كانت نهايتها أولى ميدالية ذهبية تونسية يهديها القمودي إلى تونس ولكن القمودي لم تكن تلك اولى ميداليته الأولمبية فقد سبق له وأن وضع تونس على الخارطةالاولمبية بعد أن توج بفضية أولمبياد طوكيو 1964في سباق 1500متر وواصل التألق فمع الذهبية التاريخية التي أهداها البطل المغوار إلى تونس فقد نال الميدالية البرنزية في نفس الأولمبياد عن سباق عشرة آلاف متر ولم يتوانى بعد ذالك عن جعل الراية الوطنية ترفرف عاليا في سماء المحافل الرياضية العالمية ففضية أولمبياد ميونخ وذهبيات ألعاب البحر الأبيض المتوسط خير شاهدا على ذلك البطل الذي أحب البلاد كما لم يحب البلاد أحد وأمن بنفسه فأمن الفوز به ويبقى السؤال المطروح إلى لحظتنا هذه لماذا لم نجد من يواصل حمل المشعل عنه منذ إعتزاله و لماذا فشلت سلطات الإشراف عن رياضة العاب القوى في أن تجد  خليفة له قادر على  إعادة إشعاع رياضة العدو إلى منصات التتويج العالمية.

عن Baha

شاهد أيضاً

بطولة الرابطة المحترفة الثانية في جولتها السادسة : شبيبة العمران بخطى ثابتة نحو الدوري الممتاز.

  القلعة الرياضية 2 النادي القربي 1 ثنائية خليل السعيدي دق 41 و لؤي العراكي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *