الرئيسية / مجتمع / يا عمي الشيفور امشي دبا دبا.

يا عمي الشيفور امشي دبا دبا.

بقلم عزالدين الدخيلي

 

مكت تونس – موقع جريدة بالمرصاد نيوز

كتب عزالدين الدخيلي

 أيا برا نهاركم أسعد الأيامطلعت في “الكار” الصفراء المزدوجة هاك إللي يسموها “زينة و عزيزة” ماشي نقضي في بعض الشؤون الخاصةيا سيدي بن سيدي ،أنا مازلت كي طلعت وحطيت رجلي على الدرجة الثانية متاع الباب الخلفي ، ومباشرة بعد ما الخلاص نزل على فلسة باش يسكرو ، وحتى هاك “تششششششش” متاع تسكير الباب ما كملتش ، و سي الشيفور يعمل صفة “ديماراج” أقل ما يقال فيه متاع جماعة سباق السيارات عند الإنطلاق … ولو كان موش ألطاف من عند ربي و واحد من المواطنين يرحم والديه شدني ، راني تكبيت على وجهي وتفشخت … طلعلي الدم لراسي من الغش بسبب الإستهتار متاع شيفور الكار … إللي عامل مولى “الكار موش هوني ” ويبدل في “الفيتاس” ويجري كأنه يسوق في ususu ويسوق في الكار وكرومتو معوجة على خاطر كان شادد تلفون تحت “دقنونتو” ويتكلم بانفعال ما نعرفش مع شكون ..ولم يكلف نفسه حتى احترام والإستماع لعدد من الركاب وهوما يعيطوا ويقولولوا يا شيفور ساعدنا ، رانا عباد ماناش جلبة معيزرغم غضبي ، لم أشأ أن أتحدث إلى هذا “الشوماخر” و خيرت أنني ناكلها في عضامي ونسكت لسبب وحيد ما حبيتش نطيح قدري مع واحد كيما هذا ، و كذلك خوفا من تطور الأمر و التشنج وهو بصدد السياقة ، كنت خائفا على نفسي و على بقية الركاب من حدوث حادث مرور لا قدر الله . وربي يهدي ما خلق

 

عن badreddine

شاهد أيضاً

وفاة المغفور له بإذن الله  والد اللاعب عبد الرؤف كرومة بنوبة قلبية و هو يتابع ابنه في المباراة على مدرجات القاعة المغطاة بسيدي بوسعيد

      واقعة أليمة جدت ليلة أمس الأربعاء 27 مارس 2024 بالقاعة المغطاة بسيدي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *